الجود في محبة سيد الوجود

الجود في محبة سيد الوجود
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 قصة الاسراء والمعراج برواية سيدنا ابن عباس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو الجود
المدير
المدير


ذكر عدد الرسائل: 110
تاريخ التسجيل: 08/09/2008

مُساهمةموضوع: قصة الاسراء والمعراج برواية سيدنا ابن عباس   الإثنين سبتمبر 29, 2008 11:17 pm

قال الله تعالى (سبحان الذى أسرى بعبده ليلا من المسجد الأقصى الذى باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير )




عن أبن عباس رضى الله عنهما عن النبى صلى الله عليه وسلم قال كنت فى بيت أم هانى بنت أبى طالب رضى الله عنها واسمها فاخته ليلة الاثنين ليلة السابع والعشرين من رجب سنه ثمان من البعثه وكان



عندها فاطمة الزهراء رضى الله عنها وعمرها تسع سنين ولم تكن تزوجت بعلى رضى الله عنه لأنه تزوجها بالمدينة المنورة وإذا بالباب قد طرقه طارق فخرجت فاطمة لترى من بالباب فرأت شخصا عليه الحلى



والحلل وله جناحان أخضران قد سد بهما المشرق والمغرب وعلى رأسه تاج مرصع بالدر والجوهر مكتوب على جبهته لا إله إلا الله محمد رسول الله



فقالت فاطمة ما تريد قال أريد محمداًً صلى الله عليه وسلم فرجعت ودخلت على رسول الله وقالت يا أبت بالباب شخص قد هالنى وأفزعنى ما رأيت مثله أصلا قال لى أريد محمداًً قال فخرج النبى صلى الله عليه



وسلم فلما رآهُ فإذا به جبريل عليه السلام فقال الصلاة والسلام عليك يا حبيب الحق



وسيد الخلق قال فقلت يا أخى


يا جبريل أوحى نزل أم وعد حضرأم أمر حدث قال يا حبيبى قم وألبس ثيابك وَََسكن قلبك فإنك فى هذه الليلة تناجى ربك الذى لا تأخذه سنة ولا نوم قال النبى صلى الله عليه وسلم فلما سمعت كلام


أخى جبريل عليه السلام


نهضت قائماًًًًًً فرحاًًً مسرٌوراً وَشددت على ثيابى




وخرجت إلى الصحراء فإذا بالبراق قائما وجبريل يقوده وإذا هو ادابة لا تشبهه الدواب فوق الحمار ودون البغل


له وجهه كوجه ابن آدم وجسده كجسد الفرس وهو دابة خير من الدنيا وما فيها عرفها من اللؤلؤ الرطب منسوج بقضبان الياقوت يلمع بالنور وأذناها من الزمرد الأخضر



وعيناها مثل كوكب درى يوقدُ لها شماع كشماع الشمس شهباء بلقاء محجلة الثلاث مطلقة اليمين عليها جل مرصع بالدر والجوهر لايقدر على وصفها إلا الله تعالى نفسها كنفس ابن آدم


قال النبى صلى الله عليه وسلم


فلما رأيت البراق تعجبت منه فقال جبريل تقدم يا حبيب الله واركب فتقدمت لأركبه فاضطرب كما تتضطرب السمكة فى الشبكة


فقال له جبريل



يا براق اسكن أما تستحى ان تنفر من بين يدى سيد الخلق وحبيب الحق فوالذي خلقنى وخلقك ما ركب احداًً اكرم منه على الله تعالى


فقال البراق :



قد ركبنى آدم صفوة الله وإبراهيم خليل الله قال جبريل يا براق هذا حبيب الله ورسول رب العالمين أفضل من اهل السماوات والأرضين


قبلته الكعبة


ودينه الإسلام وكل الخلق يرجون شفاعته يوم القيامة والجنة عن يمينه والنار عن يساره من صدقه دخل الجنة



ومن كذبه دخل النار قال البراق قل لصاحب الوجه الأنور , والجبين الأزهر , والخد الأحمر , والحوض والكوثر والشفاعة الكبرى فى المحشر ان يدخلنى فى شفاعته حتى امكنه من ظهرى ويطىء على نحرى




فيزداد بذالك فخرى ويكون فى القيامة زخرى قال النبى صلى الله عليه وسلم أنت فى شفاعتى وأنت مطيتى يوم القيامة فدان منى فركبته فسار جاريا بى بين السماء والأرض فنادانى جبريل أنزل يا حبيب الله



هنا فضل ركعتين قال فنزلت فصليت ركعتين وقولت لأخى جبريل لما أمرتنى بالصلاة هنا فقال جبريل يا حبيب الله هذا وادى المقيق ثم ركبت وسرنا ما شاء الله أن نسير وإذا بصائح عن يمينى وهو يقول قف يا محمد فأنى أنصح لك ولأمتك فسرت ولم التفت اليه وكان ذالك



فضل من الله تعالى




ثم سرنا مشاء الله وإذا بصائح عن شمالى وهو يقول قف يا محمد فأنى أنصح لك ولأمتك فسرت ولم التقت اليه وكان ذالك فضل من الله تعالى ثم سرنا مشاء الله وإذا بأمرأه ناشرة شعرها عليها من كل زينة خلقها الله تعالى من الجلل والجواهر والدر والياقوت قد أشرق حسنها





وجمالها وهى تنادى وتقول يا محمد قف حتى أكلمك فأنى أنصح لك ولأمتك فسرت ولم أقف فكان ذالك فضل من الله تعالى ثم سرنا فإذا نحن ببيت المقدس وإذا



عن يمينى شاب حسن الثياب طيب الرائحة فلما رآنى أقبل وسلم على وعانقنى وعانقته ثم غاب عنى فقلت يا أخى يا حبريل أخبرنى عن الصائح الذى نادانى فى الطريق؟ أما الصائح الأول فهو داعى النصارة ولو أجبته لتنصرت



أمتك من بعدك وأما الصائح الثانى فهو داعى اليهود ولو أجبته لتهودت أمتك من بعدك وأما المأه الناشرة شعرها والمزينه بالحلحل فتلك الدنيا ولو أجبتها



لختارت أمتك الدنيا على الأخره أما التى سمعتها تصيح فتلك صخرة لها خمسمائه عام


تهوى وفى هذه الساعة استقرت فى جهنم فقلت يا أخى يا جبريل ومن هذا الشاب الذى سلم على فقال يا حبيب الله هذا دين الله عز وجل فأن أمتك يعيشون مؤمنين


ثم ان جبريل سبقنى إلى بيت


المقدس فتبعته وإذا هو أقبل ومعه ثلاث أقداح فى الأول لبن وفى الثانى خمر وفى الثالث ماء




فقال لى أشرب إيها شئت فأخذت اللبن فشربته إلا قليلا فقال لى جبريل أخذت الفطرة كلها ولو أخذت الخمر لغوت أمتك ولو أخذت الماء لغرقت أمتك ولو شربت اللبن كله ما دخل احدا من أمتك النار فقلت يا أخى رد عليا القدح فقال


هيهات يا محمد قضى الأمر





جف القلم




بما هو كائن فقلت كان ذالك فى كتاب مسطوراًً ثم إن جبريل عليه السلام




أتى بى إلى الصخرة وإذا بالمعراج قد نصب إلى الصخرة من عنان السماء فلم أر شيئا أحسن من المعراج وهنو مرقاة من الذهب ومرقاة من الفضة ومرقاة من


الزبرجد ومرقاة من الياقوت الأحمر





فضمنى جبريل إلى صدره ولفنى بجناحه وقبل ما بين عينى وقال ارق يا محمد فصعدت أنا وجبريل فحار نظرى من مقامات المتعبدين





وإذا بملائكة لا يحصى كثرتهم إلا الله تعالى يسبحون الله تعالى لا يفترون ورأيت النجوم متعلقات كتعليق





القناديل فى المساجد أصغر ما يكون منها أكبر من جبل عظيم ثم صعد بى إلى سماء الدنيا فى أسرع من طرفة عين وبينها وبين الأرض





خمسمائة عام وسمكها مثل ذالك فطرق الباب فقالوا من هذا فقال جبريل قالوا ومن معك قال محمد صلى الله عليه وسلم قالوا





أو أرسل إليه قالوا مرحبا بك وبمن معك فنعم المجىء مجيئكما ففتحوا لنا الباب ودخلناها فإذا هى سماء من دخان يقال لها الرفيعة وليس فيها موضع قدم إلآ وعليه ملك راكع أو ساجد ونظرت فإذا فيها نهران عظيمان





مطردان فقلت ما هذان النهران يا جبريل قال هذا النيل وهذا الفرات عنصرهما أى أصلهما من الجنة وإذا





بنهر آخر وعليه قصر من لؤلؤ وزبرجد فضربت يدى فيه فإذا هو مسك أذفر فقلت ما هذا النهر فقال هذا الكوثر الذى خبأه الله لك فنظرت فإذا بملك عظيم الخلقة وهو راكب على فرس من نور وعليه حلة من نور وهو موكل بسبعين ألف ملك





مسو مين بأنواع الحلى والحلل بيد كل واحد منهم حربة من نور وهم جند الله تعالى فإذا عصى فى الأرض أحد ينادون أان الله تعالى قد غضب على فلان آبن فلان فيغضبون عليه وإذا





استغفر العبد وتاب ينادون إن الله قد رضى عن فلان آبن فلان فيرضون عنه قلت يا أخى يا جبريل من هذا الملك العظيم فقال هذا إسماعيل خازن سماء الدنيا ادن منه وسلم عليه فدنوت منه وسلمت عليه فرد على السلام وهنأنى بالكرامة من ربى عز وجل




وقال أبشر يا محمد فالخير كله فيك وفى أمتك إلى يوم القيامة فقلت لربى الحمد والشكر ثم تقدمت أمامه وإذا أنا بملك نصفه من ثلج ونصفه من نار فلا النار تذيب الثلج ولا الثلج يطفىء النار له الف رأس فى كل رأس ألف وجه وفى كل وجه ألف فم فى كل فم ألف لسان يسبح الله تعالى بألف لغه لا يشبه


بعضها بعضا ومن جملة تسبيحة





أنه يقول سبحان من ألف بيت الثلج والنار يا من ألف بين الثلج والنار ألف بين قلوب



عبادك المؤمنين والملائكة تقول آمين فقلت من هذا يا أخى جبريل فقال هذا الملك الموكل



بأكناف السموات وهو أنصح الملائكة لبنى آدم ثم اصطفت



الملائكة صفوفا فقدمنى جبريل فصليت بهم ركعتين على ملة إبراهيم الخليل ثم صعدن




إإلى السماء الثانيه

_________________
محبة رسول الله


عدل سابقا من قبل أبو الجود في الجمعة أكتوبر 03, 2008 9:18 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://joood.yoo7.com
أبو الجود
المدير
المدير


ذكر عدد الرسائل: 110
تاريخ التسجيل: 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة الاسراء والمعراج برواية سيدنا ابن عباس   الإثنين سبتمبر 29, 2008 11:22 pm

ثم صعدنا إلى السماء الثانيه





فى أسرع من طرفة عين وبينها وبين سماء الدنيا خمسمائة عام




وسمكها كذالك فطرق جبريل الباب فقالوا من هذا ؟





قال جبريل قالوا ومن معك قال محمد قالوا أو أرسل إليه قال نعم





قالوا مرحبا بك وبمن معك ففتحوا الباب ودخلنا فإذا هى سماء من حديد





لا وصل فيها ولا فصل يقال





لها الماعون





ورأيت فيها الملائكة ركبانا على خيل مسومة





متقلدين بالسيوف بأيديهم الحراب فقلت من هؤلاء يا جبريل





فقال هؤلاءجند من الملائكة خلقهم الله تعالى لنصرة الإسلام






إلى يوم القيامة ورأيت فيها شابين متشابهين فقلت من هؤلاء يا جبريل






قال أحدهما أبا يحيى بن زكريا





والآخر عيسى ابن مريم عليهما السلام





إدن منهما وسلم عليهم فدنوت






منهما وسلمت عليهم فردا على السلام





أما عيسى فإنه سط الشعر جميل الوجه أبيض اللون مشرب بحمرة






وأما يحيى فرأيت على وجهه أثرالخشوع فسلمت عليه فرد على السلام وهنأنى بالكرامة من ربى






وقال أبشر يا محمد فإن الخير فيك وفى أمتك إلى يوم القيامة






فقلت لربى الحمد والشكر






ثم تقدمنى جبريل عليه السلام وصليت بهما ركعتين على ملة إبراهيم الخليل عليه السلام ثم صعدنا إلى








السماء الثالثة

_________________
محبة رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://joood.yoo7.com
أبو الجود
المدير
المدير


ذكر عدد الرسائل: 110
تاريخ التسجيل: 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة الاسراء والمعراج برواية سيدنا ابن عباس   الإثنين سبتمبر 29, 2008 11:23 pm

ثم صعدنا إلى السماء الثالثة


فى أسرع من طرفة عين وبينها وبين السماء الثانيةخمسمائة عام


وسمكها مثل ذلك فطرق جبريل

بابها فقالوا من هذا قال جبريل قالوا ومن معك قال محمد قالوا مرحبا بك وبمن معك


ففتحوا الباب فدخلناها


فإذا هى سماء من نحاس يقال لها المزينة


ورأيت فيها ملائكة معهم ألوية خضرفقلت من هؤلاء يا جبريل


فقال هؤلاء ملائكة ليلة القدر وشهر رمضان


يطلبون مجلس الذكر ومجالس الشهداء والجماعات


ويسلمون على أهل صلاة الليل


ورأيت فيها شيخا وشابا


فقالت يا أخى يا جبريل من هذا


فقال داود وسليمان عليهما السلام


أدن منها وسلم عليهم فدنوت منهما وسلمت عليهما


فردا على السلام وهنآنى بالكرامة من ربى وقالا بينهما


غلام جالس على كرسى من نور


وقد أشرق النور من وجهه وصورته كالقمر ليلة البدر


فقلت من هذا الشاب يا أخى يا جبريل


قال هذا يوسف ابن يعقوب


فضله الله بالحسن والجمال كما فضل القمر


على جميع الكواكب فدنوت منه وسلمت عليه فرد على السلام


وهنآنى بالكرامة من ربى عز وجل


وقال لى مرحبا بالأخ الصالح والنبى الناصح



واصطفت الملائكة صفوفا وقدمنى جبريل فصليت بهم



ركعتين على ملة إبراهيم الخليل عليه السلام ثم صعدنا




إلى السماء الرابعة

_________________
محبة رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://joood.yoo7.com
أبو الجود
المدير
المدير


ذكر عدد الرسائل: 110
تاريخ التسجيل: 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة الاسراء والمعراج برواية سيدنا ابن عباس   الإثنين سبتمبر 29, 2008 11:24 pm

ثم صعدنا إلى السماء الرابعة



فى أسرع من طرفة عين وبينهما وبين السماء الثالثة


خمسمائة عام وسمكها مثل ذلك فطرق جبريل بابها



فقالوا من هذا ؟



قال جبريل فقالوا ومن معك قال محمد صلى الله عليه وسلم



قالوا مرحبا بك وبمن معك ففتحوا لنا الباب



فدخلناها فإذا هى سماء من فضة بيضاء



يقال لها الزاهرة رأيت فيها من عجائب ربى عز وجل



أصنافا من الملائكة ورأيت رجلا


على وجهه نور ساطع وله قلب خاشع



فقلت من هذا يا أخى يا جبريل



قال هذا أخوك إدريس رفعه الله مكانا عليا ادن منه وسلم عليه فدنوت منه وسلمت عليه فرد على السلام واستغفر الله لى ولأمتى



ثم رأيت ملكا عظيم الخلقة والمنظر قد بلغت قدماه تخوم الارض السابعة

ورأسه تحت العرش


وهو جالس على كرسى من نور والملائكة بين يدية


وعن يمينه وعن شماله ينتظرون أمر الله تعالى عز وجل



وعن يمينه لوح وعن شماله شجرة عظيمة



إلا أته لم يضحك أبدا فقلت يا أخى يا جبريل



من هذا قال جبريل هذا هازم اللذات


ومفرق الجماعات ومخرب البيوت والدور ومعمر القبور وميتم

الاطفال


ومرمل النساء


ومفجع الأحباب ومغلق الأبواب ومسود الأعتاب



وخاطف الشباب




هذا ملك الموت عزرائيل فهو



ومالك خازن النار لا يضحكان أبدا ادن منه وسلم عليه



فدنوت منه وسلمت عليه فلم يرد على السلام


فقال له لم لم ترد السلام على سيد الخلق وحبيب الحق



فلما سمع كلام جبريل وثب قائما ورد السلام وهنآنى بالكرامة



من ربى وقال أبشر يا محمد فإن الخير فيك



وفى أمتك إلى يوم القيامة



فقلت يا أخى يا عزرائيل هذا مقامك ؟



قال نعم منذ خلقنى ربى إلى قيام الساعة فقلت كيف تقبض على الأرواح



وأنت فى مكانك هذا؟



قال إن الله أمكنى من ذلك وسحر لى من الملائكة خمسة آلاف أفرقهم فى الأرض



فإذا بلغ العبد أجله واستوفى رزقه وانقضت مدة حياته



أرسلت إليه أربعين ملكا يعالجون روحه فينزعونها من العروق



والعصب واللحم والدم



ويقبضونها من ررؤس أظافره حتى تصل إلى الركب ثم يريحون


الميت ساعة ثم يجذبونها إلى السرة ثم يريحونه ساعة ثم يجذبونها


إلى الحلقوم



فتقع فى الغرغرة فأتناولها


وأسلها كما تسل الشعرة من العجين



فإذا انفصلت من الجسد جمدت العينان وشخصتا لأنهما يتبعان الروح



فأقبضها بإحدى حربتى هاتين وإذا بيده حربة من نور وحربة سخط



فالروح الطيبة يقبضها بحربة النور



ويرسلها إلى عليين



والروح الخبيثة



يقبضها بحربة السخط ويرسلها إلى سجين



وهى صخرة سوداء مدلهمة تحت الأرض


السابعة السفلى فيها ارواح الكفار والفجار



قلت وكيف تعرف حضر أجل العبد أم لم يحضر قال يا محمد


ما من عبد إلا وله فى السماء بابان باب ينزل منه


رزقه وباب يصعد اليه عمله


وهذه الشجرة التى يسارى ما عليها ورقة إلا وعليها


اسم واحد من بنى آدم


ذكورا وأناثا فإذا قرب أجل الشخص اصفرت الورقة


التى كتب عليها اسمه وتسقط على الباب الذى ينزل منه رزقه


ويسود اسمه فى اللوح فأعلم أنه مقبوض



فأنظر إليه نظرة يرتعد منها جسده ويتوعك قلبه من هيبتى فيقع


فى الفراش فأرسل إليه أربعين من الملائكة يعالجون



روحه


وذلك قوله تعالى (حتى إذا جاء أحدكم الموت توفته رسلنا وهم لا يفرطون )



قلت يا أخى يا عزرائيل أرنى صورتك



التى خلقك الله عليها وتقبضفيها الأرواح



قال يا حبيبى لا تستطع النظر إليها فقلت أقسمت عليك



إلا فعلت وإذا بالنداء من العلى الأعلى لا تخالف حبيبى محمد


فعند ذلك تجلى ملك الموت فى الصورة التى يقبض فيها الأرواح



قال النبى صلى الله عليه وسلم فلما نظر ملك الموت إلى وجدت



الدنيا بين يديه


كالدرهم بين يدى أحدكم


يقلبه كيف يشاءفارتعد قلبى ورجف منه


فوضع جبريل يده على صدرى فرجعت روحى إلى


وعقلى


فقال جبريل يا محمد


ما بعد القبرإلا ظلمة القبر ووحشته


وسؤال منكر ونكير قال النبى صلى الله عليه وسلم



فودعته وتقدمت أمامى قليلا


فإذا أنا برجل صبيح الوجه غزير


المقل فلما رآنى ضحك متبسما



فقلت يا أخى يا جبريل من هذا



قال هذا أبوك إبراهيم الخليل ادن منه وسلم عليه فدنوت منه وسلمت عليه



فرد على السلام وهنآنى بالكرامة من ربى




وقال مرحبا با لابن الصالح أبشر يا محمد فالخير فيك وفى أمتك



إلى يوم القيامة


وإن أخاك جبريل يرفعك إلى ربك ليجتبيك


ويكرمك قلت ما قعودك هنا فقال أنظر إلى أعمال أولاد آدم فما رأيت أجمل ولا أكمل ولا أنور ولا أزهر ولا أحسن ولا ازكى ولا أطهر


ممن يقول لا إله الا الله محمد رسول الله


فطاب قلبى


وحمدت ربى


فقال جبريل تقدم وصل به وبالملائكة


ركعتين فتقدمت وصليت ركعتين


ثم ارتقينا




إلى السماء الخامسة

_________________
محبة رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://joood.yoo7.com
أبو الجود
المدير
المدير


ذكر عدد الرسائل: 110
تاريخ التسجيل: 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة الاسراء والمعراج برواية سيدنا ابن عباس   الإثنين سبتمبر 29, 2008 11:26 pm

ثم أرتقينا إلى السماء الخامسة فى أسرع من طرفة عين


وبينها وبين السماء الرابعة خمسمائة عام


وسمكها مثل ذلك فطرق جبريل بابها فقالوا من هذا ؟


قال جبريل قالوا ومن معك قال محمد صلى الله عليه وسلم


قالوا مرحبا بك وبمن معك ففتحوا الباب فدخلناها


فإذا هى سماء من الذهب الأحمر وأسمها المنيرة



ورأيت فيها من خلق الله عز وجل ملكا عظيما


لو أمره الله أن يبلغ السموات السبع


فى دفعة لهان عليه لعظم خلقته


وهو ينادى سيدى ومولاى ما عرفت قدرك من عصاك سبحانك ما أحلمك على خلقك


ورأيت بابا عليه سطران مكتوبان


يزهران ويلمعان

لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم


فلما قرأتهما سقط القفل


وانفتح الباب فنظرت فيه مشرق من السماء الخامسة

إلى تخوم الأرض السابعة السفلى


وإذا بملك عظيم الخلقة مرهب النظر ظاهر الغضب شديد البأس صعب المراس بين عينيه عقدة لو أشرف بها على الأرض


لماتو عن آخرهم وغارت منه البحار

وتقطرت منه الجبال


قال النبى صلى الله عليه وسلم يا أخى يا جبريل


من هذا ؟؟


الذى اقشعر منه جلدى ورجف منه فؤادى

فقال يا حبيب الله هذا مالك خازن النار


خلقه الله من غضبه وسخطه ولم يزل منذ خلقه


الله وولاه جهنم

لا يزداد إلا غضبا على أعدائه

هذا وملك الموت عزرائيل لا يضحك أبدا


ادن منه وسلم عليه فدنوت منه وسلمت عليه فلم يرد عليا السلام

فقال جبريل لم لا ترد على حبيب الله وسيد العالمين وهو أعز الخلق على الله


ونبى الرحمه فلما سمع مالك ذلك نهض


قائما على قدميه وقال الله الله العذر لك يا حبيب الله


فقلت له أرنى جهنم فقال مالك ليس الأمر لى

وإذا بالنداء من العلى الأعلى لا تخالف حبيبى محمدا


فعند ذلك كشف الغطاء فإذا هى سوداء مظلمة ممتزجة بغضب الله

وقيل إن نار الدنيا لها ضياء لأنها غمست فى بحر القدرة سبعين مرة

حتى صار شعاع ونور ينتفع به فرأيت فيها سبعين ألف بحر من غسالين وسبعين ألف بحر من غساق وسبعين ألف بحر من قطران وسبعين ألف بحر من رصاص

مذوب على ساحل كل بحر ألف مدينة من نار فى كل مدينة ألف قصر من نار فى كل قصر سبعون ألف تابوت من نار وفى كل تابوت سبعون ألف صندوق من نار

فى كل صندوق سبعون ألف صنف من العذاب

ورأيت فيها حيات كأمثال النخل الطويل وعقارب كأمثال البغال


ورأيت سبعين ألف بئر من الزمهرير

ورأيت نساء باكيات حزينات ينادين

فلا يجبن ويتضرعن فلا يرحمن فقلت من هؤلاء


يا أخى يا جبريل قال هؤلاء اللواتى يتزين لغير أزواجهن


ورأيت نساء عليهن سراويل من قطران وفى أعناقهم السلاسل والأغلال

فقلت من هؤلاء يا أخى يا جبريل قال هؤلاء المستخفات بأزواجهن


اللاتى تقول لزوجها ما أشنع وجهك وما أقبح شكلك وما انتن ريحك


ألم تعلم بأن الذى خلقها خلقه


وهو إله واحد ورأيت نساء قد احترقت وجوههن

وألسنتهن مندلعات على صدورهن فقلت من هؤلاء يا أخى يا جبريل

قال هؤلاء اللواتى يقولن لأزواجهن طلقنا من غير سبب


ورأيت نساء معلقات


من شعورهن ويغلى دماغهن كغلى القدور


فقلت من هؤلاء يا أخى يا جبريل


قال هؤلاء النساء اللولاتى لا يغطين شعورهن من الأجانب


ورأيت نساء معلقات بشعورهن ومكبلات بثديهن


بكلاليب من نار فقلت من هؤلاء يا أخى يا جبريل


فقال هؤلاء اللاتى كن يرضعن أولاد الناس بغير إذن أزواجهن


ورأيت نساء أرجلهن إلى ألسنتهن وأيديهن إلى نواصيهن


فقل من هؤلاء يا أخى يا جبريل



قال هؤلاء اللاتى لا يحسن العشرة ولا يحسن الوضوء


قذرات الثياب والجسد

لا يغتسلن من الحيض والجنابة ويتهاون فى صلاتهن

حتى تفوت


ورأيت نساء صما بكما عميا


فى تابوت من نار يخرج من دماغهن مثل الدهن من مناخيرهن وأبدانهن منتنه تتقطع من الجذام والبرص


فقلت من هؤلاء يا أخى يا جبريل


قال هؤلاء اللاتى أولادهن من غير أزواجهن


ورأيت نساء معلقات من أرجلهن فى تنور من نار


فقلت من هؤلاء يا أخى يا جبريل


قال هؤلاء اللاتى يشتمن أزواجهن



ورأيت نساء سود الوجوه


يأكلن أمعءهن فقلت من هؤلاء يا أخى يا جبريل


قال هؤلاء القوادات اللاتى تجمع بين أثنين على الحرام


ورأيت أمرأة رأسها كرأس الخنزير


وبدنها كبدن الحمار


وعليها ألف نوع من العذاب


فقلت من هذه المرأة يا أخى يا جبريل



قال هذه النمامة التى توقع العداوة بين زوجها والجيران


وتسعى بين الناس بالنميمة والكذب


ورأيت أمرأة على صورة الكلب


والنار تدخل من فوقها وتخرج من تحتها


والملائكة يضربون رأسها بمقاميع


من حديد


فقلت من هذه يا أخى يا جبريل قال هذه


المحرشة بين الناس بالبغضاء


ورأيت رجالا منقلبين على وجوههم


وعلى ظهورهم صخرة من نار


والملائكة يضربوهم بمقاميع من حديد


فقلت من هؤلاء يا أخى يا جبريل



قال هؤلاء اللوطية الذين يأتون الذكران من العالمين


ورأيت رجالا ونساء مصفدات بأصفاد من نار


وجباههم قد اسودت والحيات مطوقات


بأعناقهمن


تلدغهم فتهرى لحومهم ثم يعودون خلقا جديدا فقلت


من هؤلاء يا أخى يا جبريل قال هؤلاء الذين


يكنزون الذهب والفضة


ولا ينفقون فى سبيل الله


ورأيت أقواما بين ايديهم لحم طيب ولحم خبيث


وهم يأكلون الخبيت ويتركون الطيب



فقلت من هؤلاء يا أخى يا جبريل


قال هؤلاء الذين تكون لأحدهم أمرأة فيتركها ويميل إلى الحرام


والتى تكون مع زوجها بالحلال وتميل إلى الحرام


ورأيت رجالا ونساء ردث أقبالهم إلى أدبارهم وأدبارهم إلى أقبالهم

والمقامع ترشقهم والملائكة تسحبهم على وجوههم


كلما ضربوا تلهب فى أجسادهم النار


فقلت من هؤلاء يا أخى يا جبريل


قال هؤلاء الذين استكبرو على الناس بغير الحق


ألا ترى إبليس لما أستكبر على آدم


فقال أنا أخير منه


تقطعت أجنحته وخرج من الجنة ملعونا


ورأيت رجالا ونساء سفافيد النار


تدخل من أدبارهم وتخرج من أفواههم فقلت


من هؤلاء يا أخى يا جبريل


قال هؤلاء الهمازون اللمازون الغمازون

ورأيت رجالا يرمون بشهب من نار


فتقع فى أفواههم وأبصارههم وتخرج من أقفيهم


فقلت من هؤلاء يا أخى يا جبريل قال هؤلاء


الذين يبتهون الناس ويرمون بينهم الفتنه


ورأيت نساء معلقات بشعورهن فى شجرة الزقوم


والحميم يصب عليهن تهرى لحومهن


فقلت من هؤلاء يا أخى يا جبريل



قال هؤلاء النساء اللاتى كانوا يشربون الأدوية حتى يقتلن أولادهن خوفا من مطعمهم ومشربهم


وتربيتهم ألم يعلمن أن الله يطعمهم ويسقيهم


وقد قال الله تعالى وما من دابة فى الأرض إلا على الله رزقها


ورأيت نساء مقيدات بقيود من نار


وقد فتحت أفواههن ولهيب النار يخرج من بطونهم



فقلت من هؤلاء يا أخى يا جبريل



قال هؤلاء المغنيات اللاتى يمتن من غير توبة


ورأيت نساء على رؤسهن قطران والحيات تنهشهن


فقلت من هؤلاء يا أخى يا جبريل قال هؤلاء



النواحات

بالكراء اللاتى يفعلن ما نهى الله عنه

وقد متن بغير توبه

ورأيت رجالا ونساء فى السعير والنار لها دوى فى بطونهم تدخل من أدباهم وتخرج من أفواههم



فقلت من هؤلاء يا أخى يا جبريل



قال هؤلاء الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون فى بطونهم نارا وسيصلون سعيرا



ورأيت رجالا ونساء يسقون من القيح والصديد


كلما حصل فى بطونهم شىء تمزقت جلودهم ثم يعودون خلقا جديدا


فقلت من هؤلاء يا أخى يا جبريل قال


هؤلاء الذين يأكلون الربا ورأيت رجالا ونساء


رؤسهم مغمورة فى نار جهنم


ويصب عليهم الحميم والزمهرير يلفحهم فيهرى


لحومهم فقلت من هؤلاء يا أخى يا جبريل


فقال هؤلاء الذين يلقون العداوة بين الناس



ورأيت نساء قد مسخن وأجسادهن سود كالقطران



فقلت من هؤلاء يا أخى يا جبريل



فقال هؤلاء اللواتى يصبغن شعورهن ويغيرن خلق الله


ورأيت النار وأهوالها وعقابها

شديد لا تقوى لها الحجارة ولا الحديد


ورأيت فيها أهوالا فداخلنى منها رعب على ضعاف

أمتى وإذا بأكثر أهلها النساء ثم انطبق الباب


وعاد كما كان ونظرت إلى السماء الخامسة


وما فيها من العجائب ثم اصطفت الملائكة وتقدمت

وتقدمت وصليت بهم ركعتين



ثم ارتقينا إلى السماء السادسة

_________________
محبة رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://joood.yoo7.com
أبو الجود
المدير
المدير


ذكر عدد الرسائل: 110
تاريخ التسجيل: 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة الاسراء والمعراج برواية سيدنا ابن عباس   الإثنين سبتمبر 29, 2008 11:26 pm

ثم ارتقينا إلى السماء السادسة



وبينها وبين السماء الخامسة خمسمائة عام


وسمكها مثل ذلك فطرق جبريل بابها فقال خزنتها من هذا



قال جبريل قالوا ومن معك قال محمد قالوا مرحبا بك



وبمن معك ففتحوا لنا الباب



ودخلناها فإذا هى سماء من ياقوت خضراء اسمها الخالصة




ورأيت فيها من خلقة ربى عز وجل ملكا عظيما جالسا على كرسى



من نور نصفه من ثلج ونصفه من نار



فلا النار تذيب الثلج ولا الثلج يطفىء النار



وهو ينادى سبحان من ألف بين الثلج والنار




اللهم ألف بين قلوب عبادك المؤمنين على طاعتك



والملائكة تقول آمين



فقلت يا جبريل من هذا قال هذا ملك خلقة الله


ووكله بأكناف السموات وهو أنصح الملائكة إلى أمتك


يدعولهم بهذا الدعاء إلى يوم القيامة



ثم تقدمت إليه وسلمت عليه


فرد على السلام وقال مرحبا بحبيب رب العالمين



ورأيت رجلا كهلا طويلا الشعر


عليه مدرعه من صوف أبيض يتوكأ على عصا يكاد شعره يغطى جسمه



له لحية بيضاء على صدره



فقلت من هذا يا أخى يا جبريل



قال هذا أخوك موسى بن عمران فضله الله بكلامه وجعله كليما له



ادن منه وسلم عليه



فدنوت منه وسلمت عليه فنظر إلى


وجعل يقول يزعم بنوا إسرائيل



أنى أكرم الخلق على الله وهذا أكرم منى



على ربه هذا النبى القرشى الهاشمى العربى الملكى الأبطحى



هذا الحبيب هذا الكريم العظيم هذا محمد الأمين بن عبد الله بن عبد المطلب



ثم قال مرحبا بلأخ الصالح والنبى الناصح



ثم دعا لى ولأمتى بالخير والبركة



واصطفت الملائكة صفوفا




وصليت بهم ركعتين




على ملة إبراهيم الخليل ثم أرتقينا





إلى السماء السابعة فى أسرع من طرفة عين

_________________
محبة رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://joood.yoo7.com
أبو الجود
المدير
المدير


ذكر عدد الرسائل: 110
تاريخ التسجيل: 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة الاسراء والمعراج برواية سيدنا ابن عباس   الإثنين سبتمبر 29, 2008 11:27 pm

ثم أرتقينا إلى السماء السابعة


فى أسرع من طرفة عين وبينها وبين السماء السادسة خمسمائة عام



وسمكها مثل ذلك فطرق جبريل بابها


فقالوا من هذا قال جبريل قالوا ومن معك



قال محمد قالوا مرحبا بك وبمن معك


فلنعم المجىء ففتحوا لنا الباب


ودخلناها فإذا هى سماء من درة بيضاء


يقال لها العجيبة وهى العالية لم أسمع فيها صرير الأقلام


ورأيت فيها من ملائكة يقال لهم الروحانيون



قال النبى صلى الله عليه وسلم فالتفت عن يمينى


فإذا أنا بشيخ حسن الوجه حسن الثياب جالس على كرسى من نور



مسند ظهره إلى البيت المعمور


وهو بلقاء الكعبة شرفها الله تعالى




قلت يا أخى يا جبريل من هذا قال هذا أبوك آدم صلوات الله عليه



ادن منه وسلم عليه فدنوت منه وسلمت عليه فرد على السلام



وهنأنى بالكرامة من ربى عز وجل وقال مرحبا بالإبن الصالح



والنبى الناصح أبشر يا محمد فالخير كله فيك وفى أمتك إلى يوم الدين



وإنما يرفعك ربك إليه ليحيك ويكرمك



ورأيت البيت المعمور وفيه قناديل من جواهر وأنوار


مصطفة حوله بعضها من ياقوت أصفر وبعضها من زبرجد أخضر



وبعضها من لؤلؤ رطب



وإذا بالملائكة يطوفون حوله فقمت وطفت معهم سبعا



ا وقلت للملائكة كم لكم تزورون هذا البيت



فقالوا من قبل أن يخلق الله أباك آدم بألفى عام



يزوره كل يوم مائه ألف ألف وسبعون ألف ألف من الملائكة



لا ترجع النوبة إلى أولهم إلى يوم القيامة


قال النبى صلى الله عليه وسلم ثم تقدمت امامى فلم أر أخى جبريل



معى فقلت يا أخى يا جبريل



أفى مثل هذا المكان يفارق الخليل خليله



والأخ أخاه فلم تركتنى


وتخلفت عنى فنادى جبريل يعز على أن أتخلف عنك



والذى بعثك بالحق نبيا ما منا



ألا له مقام معلوم ولو أن احد منا تجاوز مقامه لاحترق بالنور



قال فلما قال لى هذا المقال



وضعت يدى على وجهى وأخذتنى الرعدة والخوف فضمنى جبريل إلى صدره




بجناحه وقال لا تخف ولا تحزن إنما عرج بك ربك ليحييك ويكرمك



ويصطفيك قال لى هذا المقال خفت عنى كل ما أجده وإذا بالنداء



من قبل الله تعالى زجوا حبيبى محمدا فى النور



فأتتنى الملائكة برفرف أخضر كمثل المقعد يحمله أربعة من الملائكة




فوضعوه بين يدى وقالوا لى ارق يا محمد فاستويت على الرفرف



فسار بى كالسهم الذى يخرج من القوس



حتى انتهى إلى بحر من نور أبيض



وإذا بملك ذاك البحر واسع ما بين كتفيه لو أن الطير المسرع يطير بين متكبيه



لما بلغه فى خمسمائة عام ثم زج بى فى بحر من نور أخضر يتلألأ




وإذا أنا بملك ذلك البحر


لو أذن الله له


أن يبلع السموات السبع والأرضين السبع فى دفعة واحدة لهان عليه



ذلك لعظمة خلقته ثم خرجت من ذلك البحر



ولو وضع جميع ما خلق الله تعالى فى السموات السبع والأرضين السبع



فى يده لكان كخردلة فى أرض فلاة ثم خرجت من ذالك البحر إلة بحر أسود



فلما رأيته خررت على الرفرف ساجدا لله تعالى




وناديت برفيع صوتى يا غياث الستغيثين ويا إله العالمين ويا مؤنس المستوحشين ويارب العرش العظيم


يا إلهى وسيدى ومولاى آنس وحدتى



فى هذه الساعة بعبد من عبيدك يكلمنى ويؤنسنى



وإذا بالنداء من ساحل البحر يا محمد إلى أقبل فأقبلت



وإذا أنا بملك عظيم الخلقة على ذلك البحر يكيل الماء بمكيال ويزنه بميزان



فناديت




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




يا عبد الله فقال وعليك السلام يا حبيب الله



فقلت سألتك بالله لما أخبرتنى لم سيميت ميكائيل ولم سمى جبرائيل



جبرائيل ولم سمى إسرافيل إسرافيل


ولم سمى عزرائيل عزرائيل



قال يا حبيب الله


ما الذى رأيت من العجائب حتى تسألنى عن هؤلاء الملائكة



فى هذا المكان قلت لربى الحمد والشكر فأنى يا أخى يا ميكائيل أحب إذا رجعت إلى الأرض أن لا يسألنى أحد عن أخبار السموات إلا أخبرته



عن قدرة الله تعالى قال صدقت



يا محمد اعلم يا حبيب الله



أننى سميت ميكائيل لأنى موكل بالقطر والنبات أكيل الماء



بمكيال وأزنه بميزان



وأرسله إلى السحاب حيث شاء اللة تعالى




فقلت له وما الرعد وما البرق


قال يا حبيب الله البرق إذا حملت السحاب الماء



أرسل الله اليه ملكا يسوقه حيث يشاء



فيقع له زمجرة وقعقعه فيصربه





بسوط فيخرج منه النور وهو البرق




وإنما سمى جبريل جبريل لأنه أعطى الجبروت وهو صاحب الخسف

_________________
محبة رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://joood.yoo7.com
أبو الجود
المدير
المدير


ذكر عدد الرسائل: 110
تاريخ التسجيل: 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة الاسراء والمعراج برواية سيدنا ابن عباس   الإثنين سبتمبر 29, 2008 11:29 pm

وإنما سمى عزرائيل

عزرائيل لأنه موكل بقبض الأرواح


وكلنا نخافه لأنه موكل بقبض كل ذى روح


قال فسلمت عليه ومضيت وهو يصلى ويسلم على ويدعو لى ولأمتى بالخير والبركة


ولم أزل أخترق صفوف الملائكة حتى أنتهيت



إلى أفرق أصفر وأخضر وهو ساجد يقول فى سجوده سبحان الله العظيم فإذا


سبح ذلك الديك سبحت ديوك الأرض جميعا وأجابوه بما يقول قال ولما تسمعه


ديوك الأرض تميل أعناقهم وتصغى بآذانها لاستماع ذلك التسبيح من ذلك الديك



وتخفق بأجنحتها محيية بالتسبيح والتقديس لله الواحد القهار وإذا سكت سكتت فبينما أنا كذلك



وإذا أنا بملائكة قيام على أقدامهم فقلت يا أخى يا إسرافيل

من هؤلاء قال هؤلاء الروحانيون والكروييون


وهم حملة العرش ادن منهم وسلم عليهم



فدنوت منهم وسلمت عليهم فروا على السلام



وهنأنى بالكرامة من ربى عز وجل


فبينما أنا أخاطب الملائكة وإذا بالنداء من فوق رأسى الصلاة والسلام عليك يا محمد الصلاة والسلام عليك يا أحمد


فرفعت رأسى وإذا أنا بملك عظيم



الخلقة أشد بياضا من الثلج يتقدمه سبعون ألف ملك على صورته وشكله فعانقنى وقبلنى


وقال سر يا حبيب الله ويا أكرم الخلق على الله فسرت مع هؤلاء الملائكة وهم عن يمينى وشمالى


وبين يدى ومن خلفى يعظموننى ويكرموننى حتى اخترقنا


سبعين الف حجاب من نور أبيض



وسبعين ألف حجاب من زمرد أخضر



وسبعين ألف حجاب من الاستبرق


وسبعين ألف حجاب من السندس



وسبعين ألف حجاب من النور



وسبعين ألف حجاب الظلمة




وسبعين ألف حجاب من المسك


وسبعين ألف حجاب من العنبر


وسبعين ألف حجاب الجبروت



بين كل حجاب وحجاب خمسمائة عام



حتى انتهوا بى إلى حجاب الدخان



ومنهإلى حجاب الظلمة



ومنه إلى حجاب النور


ومنه إلى حجاب الملك



ومنه إلى حجاب العز



ومنه إلى حجاب الكمال



ومنه إلى حجاب القهر



ومنه إلى حجاب العظمة



ومنه إلى حجاب الوحدانية



ومنه إلى حجاب الصمدانية




ومنه إلى حجاب البقاء



ومنه إلى حجاب العلى



ومنه إلى حجاب الكبرياء




ومنه إلى حجاب الحضرة

الإلهية



حتى وصلت إلى حجاب الفردانية




فنظرت وإذا أنا بسبعين ألف صف من الملائكة




قياماعلى أرجلهم وإذا بالنداء من قبل الله تعالى




ارفعو الحجب التى بينى وبين حبيبى محمد صلى الله عليه وسلم




فرفعت حجب لا يعلمها إلا الله تعالى



فرأيت مائة ألف صنف من من الملائكة لايركعون ومائة ألف صنف من الملائكة ركوعا لا يسجدون


ومائة ألف صف سجودا لا يجلسون


ولا يرفعون رؤسهم إلى يوم القيامة



وبينما أنا أتفكر وقد أخدتنى الهيبة مما رأيت من الجلال والكمال والبهاء والعظمة وهيبة


الله تعالى نوديت يا أحمد أمامك أمامك

_________________
محبة رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://joood.yoo7.com
أبو الجود
المدير
المدير


ذكر عدد الرسائل: 110
تاريخ التسجيل: 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة الاسراء والمعراج برواية سيدنا ابن عباس   الإثنين سبتمبر 29, 2008 11:30 pm

ادن منى فخطوت خطوة مسيرة خمسمائة عام
فقال لى يا أحمد لا تخف ولا تحزن فسكن قلبىمما كنت أجده
وأخذ ذلك الرفرف يطير بى حتى قربنى
من حضرة سيدى ومولاى فأبصرت أمرا عظيما لا تناله الأوهام
ولا تبلغه الخواطر سبحانه وتعالى
مما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر
فدنوت من ربى حتى صرت منه كقاب قوسين أو أدنى
فوضع سبحانه تعالى يده بين كتفى
ولم تكن يدا محسوسة كيد المخلوقين بل يد قدرة وارادة فوجدت بردها
على كبدى فذهب عنى كل
ما كنت أجده وأورثنى علم الأولين والأخرين
وملئت فرحاً وسروراً فأخذنى عند الثبات والسكون فظننت أن من فى السموات والأرض
قد ماتواإلا أنا لا اسمع هناك لا حسا ولا حركة
ثم رجع إلى عقلى وتفكرت فيما أنا فيه من الشرف العظيم
فئوديت يا احمد ادن من فقلت الهى وسيدى ومولاى أنت السلام ومنك السلام
فنادانى ثانيا
ادن منى فدنوت منه وعليك السلام
فسمعت نغمة كنغمة أبى بكر الصديق رضى الله عنه فقلت يا إلهى وسيدى أمعنا أبو بكر
فقال لا يا محمد أنت فى مكان لا يصله أبى بكر ولا غيره
لكن علمت أنه ليس فى الناس أحب إليك من أبى بكر
فأسمعتك مثل صوته كى لا تخاف وليطمئن قلبك قال النبى فألهمنى ربى عز وجل فقلت
التحيات لله والصلوات والطيبات فقال الله تعالى السلام عليك إيها
ورحمة الله وبركاته


فقلت السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين



فقالت الملائكة من ورائنا أشهد أن لا إله الا الله وحده لا شريك له قال الله تعالى وأنا أشهد أن محمد عبدى ورسولى



فمن أحبك فقد أحببته ومن كذبك فقد باء بغضبى



وقال سبحانه وتعالى آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بات بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين آحد من رسله وقالوا سمعنا ,اطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير ربنا لا تؤاخذنا ان نسينا أو أخطأنا



أى لا تعاقبنا على النسيان الذى هو السهو وكان بنوا إسرائيل إذا نسوا شيئا مما أمروا به أو اخطأوا بذنب عجلت لهم العقوبة بنقص شىء من مطعم أو مشرب على حسب ذلك الذنب الذى نسوه أو أخطأوا به فرفع ذلك عن هذه الأمة ببركة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم


( قال المؤلف رحمه الله تعالى إذا كان النقصان بحسب النسيان فكيف بمن يفعل المنكر بعمد وقصد وفجور فشؤمة يعم كل الأنام بقطع الغيث ونقص الثمار وبالآفات التى تقع نسأل الله تعالى العفو واللطف بنا )



قال النبى صلى الله عليه وسلم ربنا ولا تؤاخذنا مثلهم أى الأمم الذين تقدموا قبل أمتى قال الله تعالى يا حبيبى لا نؤاخذ كم مثلهم فقلت ربنا ولا تحمل علينا



إصراً يعنى عهداً ثقيلا وميثاقا لا نستطيع حملة فتعذبنا بنقصه كما حملته على الذين من قبلنا يعنى اليهود فجعلت منهم القردة والخنازير

يعنى لا تشدد علينا فتغلظ الأمر كما شددت على الذين من قبلنا وكان بنو إسرائيل كل من أصاب منهم ذنبا أصبح ذنبه مكتوبا على عتبة داره وقيل على جبهته فقلت ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به



قال الله تعالى رفعت عنك مشكل فقلت واعف عنا قال الله تعالى عفونا وتجاوزنا فقلت واغفر لنا وارحمنا


قال الله تعالى غفرنا وسترنا



فقلت أنت مولانا



قال صدقت يا محمد أنا مولاكم فا نصرنا على القوم الكافرين قال الله تعالى نصرتكم على القوم الكافرين إلى يوم القيامة



فقال سبحانه وتعالى هلى ترانى بعينك



قلت سبحانك لا تدركك الأبصار ولا تحويك الأقطار ولا يغيرك الليل والنهار وأنت الواحد القهار إلهى وسيدى ومولاى غشى بصرى نورك وبهاؤك وجلالك فلا أراك إلا بقلبى



فقال الله تعالى صفنى يا محمد




فقلت سبحانك لا يصفك الواصفون ولا يحدك المارقون ولا يحويك الظنون وأنت الله الحى القيوم



قال الله تعالى يا أحمد عظم شأنى وعز سلطانى وارتفع مكانى لا إله غيرى أنا ملك الملوك


وقاضى الحاجات من دعانى أجبته



ومن قصدنى أعطيته



ومن توكل على كفيته




ومن قام على بابى قبلته



ومن الآفات والعاهات نجيته




يا محمد انظر إلى الموضع الذى كلمتك فيه فما بينى وبينك



رسل ولا ترجمان


فرفعت رأسى وقلت يا رب أين أنا




فقال أنت على بساط الأنس



فرجعت وهممت أن أخلع نعلى



فنادانى ربى سبحانه وتعالى دس على بساطنا فقد اصطفيناك




وأنت السيد المفضل فالتفت إلى يمينى وإذا بسيف النقمة يقطر دما




وهو معلق بساق العرش



فقلت إلهى وسيدى ومولاى ارفع السيف عن أمتى




فقال يا محمد سبق حكمى وقضائى لا يفنى أكثر أمتك إلا بالسيف



وفى حديث آخر لا يفنى أكثر أمتك إلا بالطمن والطاعون



فقلت إلهى وسيدى ومولاى إنى أسالك شيئا



قال الله تعالى وعزتى وجلالى لقد آليت على نفسى من قبل أن أخلق آدم بألفى عام أن لا تسألنى شيئا إلا وأعطيتك




فقلت إلهى وسيدى ومولاى خلقت آدم بيدك ونفخت فيه من روحك وأسجدت له ملائكتك



واتخذت إبراهيم خليلا وكلمت موسى تكليما



ورفعت إدريس مكانا عليا



واعطيت داود زبورا وغفرت له ذنبا عظيما




وأعطيت سليمان ملكا عظيما وسخرت له الأنس والجن والطير والوحش والريح



وخلقت عيسى من كلمتك فيم فضلتنى



كما فضلت هؤلاء



قال الله تعالى يا أحمد إن كنت خلقت آدم بيدى فقد خلقته من طين وخلقتك من نور وجهى




وإن كنت اتخذت إبراهيم خليلا فقد اتخذتك حبيبا والحبيب أفضل من الخليل



وإن كنت كلمت موسى تكليما فقد كلمته من وراء حجاب




على سور سيناء وكلمتك على بساط القرب بغير حجاب



وإن كنت رفعت إدريس مكانا عليا فإنما رفعته إلى السماء الرابعه ورفعتك إلى مكان لا يصل إليه أحد غيرك




وإن كنت أعطيت سليمان ملكا عظيما فقد جعلت لك الأرض مسجدا والتراب طهورا

_________________
محبة رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://joood.yoo7.com
أبو الجود
المدير
المدير


ذكر عدد الرسائل: 110
تاريخ التسجيل: 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة الاسراء والمعراج برواية سيدنا ابن عباس   الإثنين سبتمبر 29, 2008 11:31 pm

وإن كنت أعطيت داود زبورا فقد أعطيتك سبعا من الثانى
والقرآن العظيم
وفيه سورة الفاتحة وسورت آل عمران
ما قرأها أحد من أمتك إلا غفرت له ذنوبه
ولو كانت مثل زبد البحر وعدد الرمل
وإن كنت خلقت عيسى بكلمتى فقد شققت لك إسما من إسمائى وجعلت إسمك مع أسمى
لا يقول عبد لا إله ألا الله ألا يقول محمد رسول الله
ومن لم يقر برسالتك فلا أقبل منه عمله
وهو فى الآخره من الخاسرين
وأعطيتك الكوثر وهو نهر حصباؤه الدر والجوهر وماؤه أشد بياضا من الثلج وأحلى من العسل
وترابه من المسك الأذفر
ونباته الزعفران
وعرضه سبعون ألف ميل
وأعطيتك الحوض والمورود
والشفاعة الكبرى
والدرجة الرفيعة
وصيام رمضان وفيه أنول القرآن عليك
وأحللت لك الغنائم ولم أحلها لأحد
من قبلك قلت يارب هذا لى فما أعطيت لأمتى
قال يا محمد قد غفرت لسبعين ألف من أمتك
قد وجبت لهم النار
قلت يارب زدنى قال إذا تاب العاصى قبل موته بسنة
تبنا عليه قلت يارب زدنى فالسنة كثيرة
قال إذا تاب قبل موته بشهر تبنا عليه قلت يارب زدنى فالشهر كثير
قال إذا تاب قبل موته بجمعة تبنا عليه قلت يارب زدنى فالجمعة كثير
قال إذا تاب قبل موته بيوم تبنا عليه قلت يارب زدنى فاليوم كثير
قال إذا تاب قبل موته بساعة تبنا عليه قلت يارب زدنى فالساعة كثير
قال إذا تاب قبل الغرغرةجدنا عليه
وقبلنا توبته قلت يارب زدنى
قال قد اعتقنا من أمتك كل ليلة جمعة مائة ألفا من النار
قلت يارب زدنى قال إذا كان آخر ليلة فى رمضان أعتقنا بعدد ما أعتقناه أول الشهر إلى أخره
فقلت يارب زدنى فحسا لى ثلاث حسيات
وقال لى خذ وخذ وخذ
قلت يارب وما تفسيرها
قال عفوى وحلمى ورحمتى
فقلت الحمد لله والشكر والإكرام والعظمة والإحسان

_________________
محبة رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://joood.yoo7.com
أبو الجود
المدير
المدير


ذكر عدد الرسائل: 110
تاريخ التسجيل: 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة الاسراء والمعراج برواية سيدنا ابن عباس   الإثنين سبتمبر 29, 2008 11:32 pm

ثم هممت بالنزول فنادانى ربى عز وجل على رسلك



يا محمد إنى مفترض عليك وعلى أمتك فريضة من وفى بها دخل الجنة


ومن قصر عنها فإن شئت غفرت له وإن شئت عذبته فرضت عليك وعلى أمتك خمسين صلاة فى كل يوم

وليلة




فقلت سمعنا وأطعنا ثم نزلت وهو يصلى ويسلم على


فلم أزل أسير حتى أتيت أخى موسى ابن عمران عليه السلام



فلما رآنى نهض قائما وقال مرحبا الصادق الحبيب أمن عند ربك ؟



قلت : نعم ، قال :ما أعطاك ؟



قلت :أعطانى وأرضانى ،قال : فما أعطى أمتك قلت أعطاهم وأرضاهم وفرض على وعليهم خمسين صلاة فى اليوم والليلة



قال موسى فارجع واسأله التخفيف



فإن أمتك أمه آخر الزمان جسدهم ضعيف وعمرهم قصير لا يطيقون ذلك



فاسأل ربك أن يخفف عنهم فقلت يا أخى ومن يخترق تلك الحجب التى أخترقتها



قال موسى اسأله من هنا فإنه قريب مجيب واذا بالنداء من العلى الأعلى



أسال ما شئت فقد أجبتك قلت يارب أمتى ضعفاء لا يقدرون على خمسين صلاة


قال فحط عنى وعن أمتى خمسا



فرجعت إلى موسى وقلت له فقال أرجع إلى ربك



واسأله التخفيف فإن أمتك لا تطيق فلم أزل أسال ربى عز وجل وموسى يكلمنى حتى وهب لى خمسة وأربعين




وفرض على وعلى أمتى خمس صلوات




قال موسى اسأله التخفيف قلت يا أخى قد استحيت من ربى فنادانى ربى يا محمد ارجع وقد جعلناها خمس فى العمل



وخمسين فى الميزان


كل صلاة بعشر صلوات ما يبدل القول لدى الحسنة بعشر أمثالها



ومن فعل سيئة كتب علية سيئة



مثلها قال النبى صلى الله عليه وسلم



ثم ودعت موسى وانصرفت حتى أتيت أخى جبريل عليه السلام



وإذا هو قائم على حاله لم يتقدم ولم يتأخر فلما رآنى عانقنى وقال مرحبا يا حبيب رب العالمين



أى شىء أوتيت من ربك



فقلت أعطانى ربى فضلا عظيما وإحسانا وشرفا وعطاء كثيرا وكراماً جزيلا




قال علمت أنك أكرم الخلق على الله تعالى ثم أخذ بيدى وسرنا حتى أتينا الجنة


قال علمت أنك أكرم الخلق على الله تعالى ثم أخذ بيدى




وسرنا حتى أتينا الجنة



وإذا أنا ملك عظيما الخلقة حسن المنظر



بهى الوجه والنور


يلوح من وجهه جالس على كرسى من نور وعليه الحلى والحلل


فقلت يا أخى يا جبريل



من هذا قال هذا رضوان خازن الجنان فتقدمت وسلمت عليه


فلما رآنى نهض مبتسما ورد على السلام وعانقنى وصافحنى وقال مرحبا بالنبى الناصح


والأخ الصالح فقال جبريل يا رضوان خذ بيد حبيب الله وأره الجنة


وما أعد الله له ولأمته فأخذنى وأدخلنى الجنة فنظرت فإذا أرضها بيضاء مثل الفضة وحصاؤها من اللؤلؤ والمرجان وترابها المسك ونباتها الزعفران


وأشجارها ورقة من فضة وورقة من ذهب


والثمار عليها مثل النجوم المضيئة


والعرش سقفها والرحمة حشوها



والملائكة سكانها والرحمن جارها


فأخذ رضوان بيدى وسرنا بين أشجارها وما فيها من سرور وعيون وحور عين وأبكار وقصور عاليات وولدان كأنهن الأقمار


وخدم وحشم وكرم وأنعام ونعيم ومقام وخلود وسعود ودوام وفرح فى جوار الملك العلام


ورأيت قبة من لؤلؤة بيضاء معلقة بلا علاقة تحملها أو تمسكها لها الف بابا من الذهب الأحمر على كل بابا ألف وصيفة ورأيت داخل القبة ألف مقصورة فى كل مقصورة ألف غرفة فى كل غرفة ألف سرير على كل سرير ألف فراش



من الأستبرق بين كل فراش وفراش نهر من ماء يجرى


وفوق كل فراش حورية تحير الناظرين وتدهش الخاطر فرفعت متعجبا



وإذابالنداء من العلى الأعلى أتتعجب من ذلك يا محمد



أنظر إلى صدر القبة ترى العجب فتأملت فإذا هى مد البصر



وإذا فيها قبة من الزمرد الأخضر وفيها سرير من العنبر الأبيض مرصع بالدر والجوهر عليه جارية كحلاء نجلاء


شكلاء دعجاء أحسن من الشمس والقمر وأين للشمس والقمر حسن وملاحة



مثل ما لها خلقها الله من قدمها إلى ركبتها من الكافور الأبيض ومن ركبتها إلى صدرها من المسك الإذفر


لها ألف وستمائة ذوابة من الشعر لو أشرفت على أهل الأرض لأضاء من خنصرها المشرق والمغرب


ولو بصقت فى البحر المالح لأصبح عذبا


فقلت يا أخى يا جبريل لم هذا النعيم العظيم


والعطاء الجسيم فقال يا حبيب الله هذا لمن يموت وهو يشهد أن لا إله ألا الله وأنك رسول الله حقا



قال ورأيت نعيما وملكا كبيراًً ورأيت فيها سبعة أنهر



نهر من ماء


ونهر من لبن ونهر من خمر ونهر من عسل ونهر السلسبيل ونهر من الرحيق ونهر من التسنيم ونهر من الكوثر





أزل أنزل من سماء إلى سماء فما مررت على شىء فى السموات




إلا وهو يقول لا إله إلا الله محمد رسول الله فلما انتهينا إلى السماء الدنيا




إذا الليل على حاله لم يتقدم ولم يتأخر فركبت وأتيت مكة شرفها الله تعالى وعظمها ونزلت عن البراق فودعنى جبريل وقال يا محمد إذا أصبحت فحدث قومك



بما رأيت من العجائب فى هذه الليلة وبشرهم برحمة الله تعالى فقلت يا أخى يا جبريل إنى أخاف أن يكذبونى فقال جبريل إن كذبوك صدقك أبوبكر فلا تبال بمن كذبوك



بعده قال النبى صلى الله عليه وسلم فنمت على فراشى إلى وقت صلاة الصبح ثم قمت فصليت الصبح ثم خرجت ألى باب المسجد وكان من عادة أبى جهل الخبيث إذا مر على يقول بم نبئت يا محمد البارحة فمر على وسألنى على حسب عادته فقلت له أسرى بى قال إلى أين فقلت إلى بيت المقدس




ثم إلى العرش وختطبت الحق وخاطبنى وأعطانى وأكرمنى ورأيت الجنة وما أعد الله لأهلهامن النعيم المقيم ورأيت النار وما أعد الله لأهلها من الزقوم والحميم قال أبو جهل : يا محمد أكتم هذا الأمر ولا تتكلم به






وإلا كذبك الخلق فقلت له أأكتم أمرا أنعم الله به على وقد قال تعالى (وأما بنعمة ربك فحدث )





قال أبو جهل لعنه الله :يا لله العجب من قولك هل تقدر أن تحدث قومك بما أخبرتنى به فقلت نعم فنادى الخبيث فى أهل مكة شرفها الله تعالى يا أهل مكة هلموا إلى فاجتمع أهل مكه كلهم فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم خطيبا وقال يا معشر قريش





اعلموا أن الله سبحانه وتعالى أسرى بى فى هذه الليلة إلى بيت المقدس ثم عرج بى إلى السموات السبع وشاهدت الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ورفعت إلى العرش ودست على بساط النور وخاطبت الحق وخاطبنى ورأيت الجنة والنار وجعلت أصف هذا كله




وأبو بكر الصديق يقول صدقت يا صفوة الله صدقت يا حبيب الله فقال أبو جهل الخبيث وصفت فأحسنت فما أريد منك خبر السماء ولكن نريد منك خبر بيت المقدس كيف هو صفه لنا نعلم أن كلامك حق وقولك صدق فأطرق النبى صلى الله عليه وسلم رأسه إلى الأرض لأنه دخل بيت المقدس





بالليل ومر عليه راجعا با لليل ولم ير له علامة ولا إشارة فأوحى الله إلى جبريل أن أهبط إلى بيت المقدس واقتلعه بأرضه وجباله وتلاله وأوديته وأزقته وشوارعه ومساجده وأبسطه بين يدى حبيبى محمد قال فعند ذلك هبط الأمين جبريل على النبى صلى الله عليه وسلم ببيت المقدس





فجعل النبى ينظر إليه ويصفه مكانا مكانا وموضعا موضعا حتى أطرقوا جميعا إلى الأرض وأبو بكر الصديق يقول صدقت يا حبيب الله ثم قال النبى صلى الله عليه وسلم لما كنت أنا وأخى جبريل فى الهواء رأيت من بنى مخزوم فلانا وفلانا هم وركب عند جبل الأراك وقد ضل منهم جمل أورق فناديتهم من الهواء إن جملكم فى واد النخل




وهم عند طلوع الشمس من الغد يغدون عليكم فإذا جاءوكم فاسألوهم فلما أصبح ذلك اليوم وكان الركب بعيدا ولم يقدروا أن يدركوا مكة عند طلوع الشمس فأمسك الله فى ذلك اليوم الشمس حتى لحق الركب مكة إكراما وتصديقا لكلام سيد الخلق وحبيب الحق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ولما طلعت الشمس دخل الركب مكة وأخبروا أنه ضل منهم بعير قالوا وكنا نبحث عنه فنادانا شخص من الهواء إن البعير فى واد النخل فأتينا الوادى فوجدناه كما ذكر لنا فلما سمع المسلمون ذلك فرحوا فرحا شديداًًً




وضجوا بالتهليل والتكبير وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون حوله وهو بينهم كالقمر وهم حوله كالنجوم وأسلم فى ذلك اليوم أربعة آلاف رجل وضجت الملائكة فى السموات بالتهليل والتكبير إكراما للبشير النذير وعاداه أبو جهل وجحده وحسده وقال هذ سحر عظيم منك



يا محمد وأقبل النبى صلى الله عليه وسلم يحدث أصحابه بما رآه فى السمواتع والعرش من العجائب وما رآه فى الجنان من النعيم الدائم لأهل محبته وما رآه فى النار والجحيم من الحميم والعذاب الأليم لأعدائه وهذا أخرج المعراج



(تم بحمد الله)



_________________
محبة رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://joood.yoo7.com
ايمان
زائر



مُساهمةموضوع: رساله من اخت فى الله    الخميس يونيو 30, 2011 3:07 pm

السلام عليكم
االموضوع مهم جدا
بارك الله فيكم
ارجو التاكد من هجاء الكلمات لاهميه الموضوع
وكتابه المصدر والراوى "راوى الحديث "
وكتابه اسم السور القرأنيه ورقم الايه للاهميه والتوضيح
ملحوظه : الايه القرأنيه الافتتاحيه ناقصه
سبحان الذى اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصا الذى باركنا حوله لنريه من اياتنا انه هو السميع
البصير : سوره الاسراء الايه رقم 1
ختاما ارجو ان يتسع صدرك لمداخلتى وشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايمان
زائر



مُساهمةموضوع: رساله من اخت فى الله    الخميس يونيو 30, 2011 3:20 pm

السلام عليكم
اعذرنى لم ارى ان الروايه عن ابن عباس رضى الله عنه وارضاه
ارجو التدقيق فى الروايه وشكرا لاهميتها حيث انها تعرض من النار واهوالها ما يشيب الرأس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قصة الاسراء والمعراج برواية سيدنا ابن عباس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» معجزة ليلة الاسراء والمعراج للرسول صلي الله عليه وسلم
» تجويد القرآن للحصري برواية ورش عن نافع
» في كواليس باب الحارة يصيب عباس النوري وعدد من العاملين في العمل
» قصة سيدنا عيسي عليه السلام
» لا تنسى ذكر الله والصلاة والسلام على اشرف النبيين سيدنا محمد

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجود في محبة سيد الوجود :: سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم :: سيرة سيد الوجود-